-->

بسبب فيروس كورونا وفاة رئيس قسم القلب بمستشفي قنا وآخر كلمات الطبيب



بسبب فيروس كورونا وفاة رئيس قسم القلب بمستشفي قنا وآخر كلمات الطبيب
لقد  أكد الدكتور “محمد الديب” مدير مستشفي قنا العام، وفاة الدكتور”أشرف عدلي”استشاري أمراض القلب والعناية القلبية، وذلك بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وذلك بالحجر الصحي بمحافظة أسوان، ظهر اليوم الجمعة الموافق 24 أبريل 2020، مشيرا إلي مصاب المستشفي الجلل بعد التأكد من نبأ الوفاة اليوم، ليكون هذا الدكتور أول ضحايا فيروس كورونا من الأطباء بمحافظة قنا.
وفاة أول ضحايا فيروس كورونا من الأطباء بمستشفي قنا المركزي
لقد نعت نقابة الأطباء بمحافظة قنا اليوم، الدكتور” أشرف عدلي”استشاري الأمراض القلبية بالمستشفي العام بقنا، وذلك بعد التأكد من خبر وفاته،وقد أوضح الدكتور “محمد الديب”، أن الدكتور “عدلي” قد أحدث طفرة نوعية في قسم العناية بالقلب داخل المستشفى، وقد تم ذلك عن طريق تطوير هذا القسم وتحسين الخدمات الطبية المقدمة لمرضي القلب، مؤكدا أن الدكتور الراحل يعد خير مثال للطبيب صاحب الرسالة الذي يمد يد العون للمرضي، وذلك عن طريق الدعم الطبي.
وقد صرح أحد المصادر المسئولة بنقابة أطباء قنا، أن الدكتور”عدلي” تم إصابته بفيروس كورونا أثناء تأدية عمله بداخل المستشفين وقد تم أخذ العينات منه وإجراء التحاليل اللازمة، والتي قد ظهرت إيجابيتها، وقد تم نقل الدكتور”عدلي”غلي مستشفي الحجر الصحي بمحافظة أسوان، حتي لفظ أنفاسه الأخيرة، وذلك ظهر يوم الجمعة الجاري بعد معاناته الشديدة مع الفيروس المستجد.

وقد أضاف المصدر المسئول أن الدكتور الراحل كان من أفضل كوادر الأطباء المتخصصين بأمراض القلب والأوعية الدموية في مستشفي قنا التخصصي، وأكد أنه كان يمد العون الطبي لجميع المحتاجين، حيث أكد أنه لطالما فتح عيادته لعلاج الفقراء وجميع المرضي المحتاجة بالمجان، وهذا يؤكد علي سمو روحة الإنسانية، وقد كان آخر ما كتبه الدكتور “أشرف عدلي” على موقع التواصل الاجتماعي الخاص به عقب إصابته بالفيروس المستجد هي مقولته “تعبان يا سيدنا ومحتاج صلاتك”.
والجدير بالذكر أن الدولة المصرية تسعي جاهدة من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد، وذلك عن طريق اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة تداعيات الفيروس المستجد، وأيضا تخصيصي بعض المستشفيات لجعلها مكان للعزل الصحي لمصابي الفيروس، حيث تتعاون كافة هيئات المجتمع مع وزارة الصحة والسكان من أجل التصدي لفيروس ومنع انتشاره عن طريق اتباع إرشادات الصحة العالمية.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق