عاجل : هذا ما قاله “محمد أبودراع” عقب صدور أمر بالقبض عليه من داخلية الوفاق،،،،اليكم التفاصيل - ايجى ويب

عاجل : هذا ما قاله “محمد أبودراع” عقب صدور أمر بالقبض عليه من داخلية الوفاق،،،،اليكم التفاصيل


 عاجل : هذا ما قاله “محمد أبودراع” عقب صدور أمر بالقبض عليه من داخلية الوفاق،،،،اليكم التفاصيل
 عاجل : هذا ما قاله “محمد أبودراع” عقب صدور أمر بالقبض عليه من داخلية الوفاق،،،،اليكم التفاصيل


كتب القيادي البارز في القوة الثامنة المعروفة بـ (النواصي) محمد الأزهر أبودراع الملقب بـ “الصندوق” جملة على موقع “فيسبوك” قائلًا: “روسيا في عين زارة مش في وزارة المالية”، وذلك عقب إصدار  وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا؛ أوامره باتخاذ الإجراءات اللازمة للقبض عليه رفقة  “الطاهر عروة” لتورطهم في الهجوم على وزير مالية الوفاق، فرج بومطاري.
ورأى مراقبون أن كتابة “الصندوق” لهذه الجملة على حسابه الشخصي، دلالة واضحة على “استهزائه” بأمر القبض عليه.
وأمر باشاغا في رسالته الموجهة إلى مدير أمن طرابلس؛ بضبط المتهمين في الاعتداء وإحالتهم إلى مكتب النائب العام، وفق نص الرسالة. وتساءل المراقبون، “هل بإمكان مديرية أمن طرابلس تنفيذ أمر القبض الصادر عن وزير الداخلية، أم أن ذلك سيبقى إجراء شكليًا؟!”، وأضافوا “ولعل الأيام ستجيب عن هذا السؤال”.

وكان وزير المالية بحكومة الوفاق فرج بومطاري قد تقدم بشكوى إلى النائب العام ووزير الداخلية، قائلا إن “شخصا يدعى الطاهر عروة اقتحم مقر عمله بديوان وزارة المالية مدعيا صفة نائب رئيس جهاز المخابرات الليبية، وشخصا آخر يدعى محمد بودراع تهجم عليه وهدده بالقتل بعد أن وضع رصاصة من عيار تسعة ملم في يده، وغادرا المبنى” وفق قوله.
وعقب صدور أمر القبض على قائدها التنفيذي، أعلنت القوة الثامنة (النواصي) وهي أكبر المجموعات المسلحة في طرابلس يوم الأحد أن هناك من يُتاجر بدماء من وصفتهم بـ “الشهداء الأبرار” الذين ضحـوا بأرواحهم لله ثم الدفاع عن الأرض، على حد تعبيريها.
.

وأوضحت القوة، في بيانٍ لمكتبها الإعلامي، أن من يقوم بهذه المتاجرة، يقوم بها لمصالحه الشخصية الضيقة، حسب قولها.
ويعد “الصندوق” هو الذراع الأيمن لآمر القوة الثامنة التابعة لوزارة الداخلية، مصطفى قدور.
وشوهد أبودراع وهو يقود أحد محور القتال بخلة الفرجان جنوبي طرابلس ضد الجيش الوطني.
 وتشير معلومات إلى أن “الصندوق” يسيطر على برج طرابلس كما يدير مكتبًا خاصًا به في البرج لابتزاز المؤسسات والمصارف لفتح اعتمادات وعقود لصالح شركات تابعة له مع آمره مصطفى قدور.
وفضلًا عن ذلك، فقد أصدرت منظمة الشرطة الدولية “الإنتربول” نشرة حمراء بحقه على خلفية شبهات تتعلق بالاستخدام غير المشروع في الأموال الليبية.
كما طالبت به بلجيكا لتلاعبه في الأموال الليبية المجمدة بها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا
شاهد ايضا



اترك تعليقا :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق