عاجل أول تعقيب من ” لواء الصمود ” بعد إعلان السراج موافقته على ” هدنة العيد “ اليكم التفاصيل - ايجى ويب

عاجل أول تعقيب من ” لواء الصمود ” بعد إعلان السراج موافقته على ” هدنة العيد “ اليكم التفاصيل


 عاجل أول تعقيب من ” لواء الصمود ” بعد إعلان السراج موافقته على ” هدنة العيد “ اليكم التفاصيل
 عاجل أول تعقيب من ” لواء الصمود ” بعد إعلان السراج موافقته على ” هدنة العيد “ اليكم التفاصيل


ليبيا – أكد لواء الصمود الموالي لحكومة الوفاق بقيادة المُعاقب دولياً صلاح بادي على صمودهم  في محاور القتال وذلك في أول تعليق له منذ قرار السراج بقبول الهدنة
وكشف اللواء في تدوينة نشرها مكتبه الإعلامي عبر صفحته الرسمية على فيسبوك بوقت مبكر من صباح السبت عن وصول تعزيزات وصفها بالكبيرة في إشارة منه على عزمهم مواصلة القتال
وكان ” العقيد  ” ناصر القايد مدير إدارة التوجيه المعنوي برئاسة أركان الوفاق في طرابلس قد أعلن عن رفضهم القاطع لأي هدنة مع ما أسماها ” مليشيات حفتر ” .





وقال القايد في حديث تابعته المرصد عبر قناة فبراير الفضائية المملوكة لعبدالحكيم بلحاج بوقت متأخر من مساء الجمعة تعقيباً على الهدنة التي طالب بها المبعوث غسان سلامة ووافق عليها المجلس الرئاسي بأنهم يرفضون الهدنة جملة وتفصيلاً .

وأضاف : ” أي هدنة التي يتحدثون عنها ، في قانوننا العسكري لاتوجد هدنة بين خارج عن الشرعية ( حفتر ) وبين جيش رسمي ( قوات الوفاق ) لا يمكن أن تكون هناك هدنة ” .



وفي ذات الصدد نقلت القناة عبر شاشتها عن المتحدث باسم المركز الإعلامي لـ ” عملية بركان الغضب ” التابعة للرئاسي رفضهم الهدنة مع أسماها ” مليشيات حفتر ” مع عزمهم مواصلة ” الدفاع عن العاصمة ” فيما لم يصدر بعد أي رد عن القيادة العامة للقوات المسلحة على طلب سلامة .

وتوجه القايد بالحديث جمعاً لأطراف لم يسمها قائلاً : ” هم يتحدثون عن الهدنة ، ونحن لدينا معلومات بأن مليشيات حفتر تعد لهجوم خلال أيام العيد على طرابلس ، فكيف تكون هناك هدنة !؟ ” .


وأشار المسؤول العسكري في أركان الوفاق بأن الهدنة في مفهومها العسكري تعني نقل الجرحى والقيام ببعض الأمور مشيراً أيضاً إلى أن الجبهات هادئة وهي تمر أصلاً بما يشبه هدنة منذ ثلاثة أيام .

ووصف القايد قوات الجيش بالقيادة العامة بأنهم بمثابة مرتزقة وغير ليبيين وبالتالي فأن لاهدنة معهم بأي شكل من الأشكال من الناحية العسكرية وقال : ” نحن كعسكريين لا نعترف بهدنة مع أي متمرد وإذا إعترف بها الجانب السياسي ( السراج ) فذلك شأنه أما نحن لا نعترف بها ” .


قرار الرئاسي وضوابطه بشأن قبول الهدنة

وإتهم مدير إدارة التوجيه المعنوي بأركان الوفاق المبعوث سلامة وبعثته بعدم الحياد والإنحياز لطرف على حساب طرف ، وقال : ” هي ليست طرف محايد حتو يكون لها أي ميثاق أو عهد ، نحن نعلم مدى إنحياز غسان للطرف الآخر ، كما أن الهدنة تعني الإعتراف بذلك الطرف ونحن لا نعترف بمتمرد أبداً ، لاتوجد هدنة ” وذلك على حد تعبيره .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية


اترك تعليقا :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مروحة