-->

مفاجاه هامه الان :مصادر تكشف تفاصيل جديدة حول سيطرة الجيش على المقرات والمعسكرات في غريان،،التفاصيل


 مفاجاه هامه الان :مصادر تكشف تفاصيل جديدة حول سيطرة الجيش على المقرات والمعسكرات في غريان،،التفاصيل

 مفاجاه هامه الان :مصادر تكشف تفاصيل جديدة حول سيطرة الجيش على المقرات والمعسكرات في غريان،،التفاصيل


ذكرت مصادر محلية بمدينة غريان، جنوب العاصمة طرابلس، أن عدة مقرات حكومية وأخرى تابعة للجماعات المسلحة بالمدينة، أصبحت تحت سيطرة عسكرية تابعة للقيادة العامة للجيش الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر.
وقال مصدر محلي وفقاً لموقع ”إرم نيوز“ من داخل المدينة، أكدت السيطرة على مقر المعلومات الذي كانت تتواجد به مليشيا تطلق على نفسها حماية غريان.


ووفق المصدر فإن كل الآليات والأسلحة الموجودة بالمقر أصبحت تحت سيطرة جهاز الأمن العام، الذي يتبع مباشرة للقيادة العامة للجيش الليبي.
وبحسب المصدر ذاتها، فإن قوات الجيش الليبي، سواء المتواجدة أصلاً بالمدينة منذ فترة والمكونة من أبناء المدينة أو من الذين أتوا من خارجها، انتشرت في أهم شوارع المدينة والطرق المؤدية إليها، مضيفًا أنه لم تحدث أية معارك كبيرة، وتتم عملية السيطرة بطريقة سلسلة للغاية وفق تعبيرها.


على ذات الصعيد صرح مدير أمن غريان المُكلف من وزارة الداخلية التابعة للحكومة المُؤقتة أن عناصر المديرية اقتحموا مُعسكرات المعلومات والصاعقة وسرية الوسط ومركز المديرية.
وكان آمر غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي اللواء عبدالسلام الحاسي قد أعلن سيطرة قوات الجيش الوطني على مدينة غريان سلمياً.
وخاضت قوات الجيش الوطني اشتباكات مسلحة في منطقة الاصابعة، وحاولت قوات تابعة لآمر المنطقة العسكرية الغربية “اللواء أسامة الجويلي” التقدم إلى مدينة الاصابعة، لكن قوات الجيش الوطني واصلت تقدمها من منطقة القريات بإتجاه غريان ودخلت المدينة سلمياً.


وأكد مصدر مطلع من مدينة غريان أن قرابة الـ 50 سيارة تابعة لقوات الجيش الوطني دخلت فجر اليوم إلى المدينة بعد الاتفاق مع القوات الأمنية الموجودة بالمدينة بقيادة “عادل دعاب” دون وقوع اشتباكات.
ودفع الجيش الوطني بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى مدن المنطقة الغربية، وذلك بعد تعليمات من القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر في عملية عسكرية جديدة لتخليصها من بقايا الإرهاب.
وأعلن بدوره المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني النفير العام لجميع قواته الأمنية والعسكرية من الجيش والشرطة استعدادا لأي تهديدات تستهدف الأمن في ليبيا.
إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق