-->

ضبط صناديق أسلحة وذخيرة تابعة للجيش القطرى بيد ميليشيات طرابلس



قطر الخاسر الأكبر فى ليبيا

انتصارات الجيش الليبى فى طرابلس ضربة كبرى لـ"الحمدين" وعناصره الإرهابية بالعاصمة..
ضبط صناديق أسلحة وذخيرة تابعة للجيش القطرى بيد ميليشيات طرابلس.. وضاحى خلفان: الجزيرة تعلن الحداد
جاءت المعركة التى يشنها الجيش الليبى، ضد الإرهابيين المدعومين من قطر وتركيا، فى العاصمة الليبية "طرابلس"، والانتصارات التى يحققها الجيش الليبى، لتمثل خسارة جديدة لأذرع الدوحة فى ليبيا، خاصة أن تنظيم الحمدين دائما ما كان يستخدم ورقة الإرهابيين فى ليبيا لضمان استمرار حالة عدم الاستقرار بتلك الدولة العربية.
فى هذا السياق كشف تقرير بثته قناة "مباشر قطر" عن ضبط كميات من صناديق الأسلحة والذخيرة التابعة للقوات المسلحة القطرية، فى أيدى المليشيات المسلحة فى طرابلس، حيث تمكنت قوات الجيش الليبى الوطنى بقيادة المشير خليفة حفتر، من ضبط كميات من الأسلحة والذخيرة، تحمل عبارات "دولة قطر" و"القوات المسلحة القطرية"، وأرقام متسلسلة خاصة بوزارة الدفاع القطرية مع المليشيات المسلحة بليبيا.

وأضاف تقرير قناة المعارضة القطرية، أن الكميات التى جرى ضبطها فى عمليات الجيش الليبى تؤكد أن تنظيم الحمدين متورط فى تسليح جماعات الإرهاب والميليشيات المسلحة فى ليبيا، فضلا عن أنها تعكس مدى الدور الخبيث الذى تلعبه حكومة الحمدين فى تغذية الصراع والقتال بالبلاد.


وأكد التقرير، على أن ضبط صناديق الأسلحة القطرية يأتى فى الوقت الذى يخوض فيه الجيش الليبى بقيادة المشير خليفة حفتر معركة حاسمة لتحرير العاصمة طرابلس من أيدى الميليشيات المسلحة التى يرعاها تنظيم الحمدين، وهى العملية التى أثارت غضب الحمدين وتعالت معها صيحاته من أجل تخفيف الضغط عن الجماعات الإرهابية التى يدعمها.

من جانبه قال ضاحى خلفان، قائد شرطة دبى السابق، إن الشعب الليبي بسواده الأعظم يرحب بالجيش الليبى إلا قطر وأعوانها الأخونجية، لافتا إلى أن المواطنين الليبيين يخطون ويسطرون ويكتبون عبارات الترحيب بقوات الجيش الليبي على جدران منازلهم.
وأكد قائد شرطة دبى السابق، فى سلسلة تغريدات له عبر حسابه الشخصى على "تويتر"، أنسحاب سامي الأطرش أحد المدافعي عن المليشيات من طرابلس فجأة من حواره على قناة روسيا اليوم بينما فرج زيدان من بنغازي يقول بإن الجيش الليبى قاب قوسين أو أدنى من تحرير طرابلس، وما انسحاب سامي الأطرش إلا دلالة على إدراكه بأن الجيش قد اقترب منه.

وأشار ضاحى خلفان، إلى خسائر النظام القطرى فى ليبيا، قائلا: قناة الجزيرة تعلن الحداد، وفرار مليشيات مدعومة من قبل نظامي قطر واردوغان تركيا من جنوب غرب طرابلس في منطقة رشفانة بعد وصول البطل خالد حفتر ابن القائد خليفة حفتر، كما أنه مع الفارين هناك ضابط يحمل أوراق سفر قطرية ويعمل مع مخابرات نظام الدوحة .

بدوره قال أمجد طه، الرئيس الإقليمي لـلمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، إن قوات الجيش الليبي البطل بقيادة القائد خليفة حفتر تدخل كـ الفاتحين، وتحرر منطقة خلة الفرجان أكبر أحياء طرابلس وسيطرت بشكل كامل على وادي الربيع جنوب العاصمة، بينما فرار عدد كبير من مليشيات الإخوان الإرهابية التابعة لنظامي اردوغان تركيا وقطر..بعضهم يستغل سيارات دبلوماسية.

وتابع الرئيس الإقليمي لـلمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، فى سلسلة تغريدات له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": بأمر من نظام قطر مليشيات الإخوان الإرهابية مستخدمتا ذخيرة من تركيا قامت بغارة على مناطق مدنية وتقصف الآن بيوت المسلمين في العزيزية في طرابلس، بجانب استسلام 181 تضم عناصر لمليشيات الإخوان الإرهابية في منطقة عين دارة في طرابلس بينهم ضباط تابعين لنظام قطر ويحملون أسلحة تركية.


وأشار الرئيس الإقليمي لـلمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، إلى أن نظام قطر يشكل غرفة عمليات في الدوحة تنسق مع الإرهابيين في ليبيا لاستهداف المدنيين وقوات الجيش الوطني الليبي الحامي لحقوق الانسان، فى الوقت الذى تقصف فيه طائرات تابعة لنظامي اردوغان وقطر وبذخيرة فرنسية تركية مواقع الجيش الوطني الليبي والأطفال والنساء في سوق الخميس وغريان.


وتابع أمجد طه: مع كل هذا قوات الجيش الليبي البطل تتقدم نحو مركز طرابلس.. وتؤكد سيطرتها على منطقة ورشفانة جنوب طرابلس وهروب مليشيات الاخوان المسلمين الإرهابيين، كما تم اختراق كل اتصالات جماعة نظام قطر واردوغان في طرابلس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق