انقطاع خدمة الفيس بوك يربك زوار الفضاء الأزرق - ايجى ويب

انقطاع خدمة الفيس بوك يربك زوار الفضاء الأزرق


لأول مرة يجد مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي أنفسهم خارج التغطية فيما يتعلق بحساباتهم على فيسبوك وماسنجر وواتس آب وإنستجرام، وفي وقت واحد، ما سبب لهم حيرة كبيرة وبعض القلق، سيما وسط غموض وتأخر الشركة المالكة لهذه الوسائل، في توضيح الأسباب، قبل أن تخرج فيسبوك على تويتر وتعلن عن وجود العطل دون مزيد من التفاصيل


وكان مستخدمو موقع فيسبوك والتطبيقات الأخرى التابعة له قد لاحظوا الأعطال أمس الأربعاء (13 مارس/آذار)) فتوجه الكثير منهم فورانحو موقع تويتر للشكوى، حتى شركة فيسبوك اضطرت أن تعلن عن الخلل عبر حسبها على هذا الموقع المنافس. وعبر بعض المستخدمين عن تخوفه من أن السبب خلف الأعطال هو استهداف فيسبوك من خلال هجوم يعرف باسم "دي دوس"، والذي يؤدي إلى حجب الوصول للخدمة، لكن فيسبوك نفت حدوث هجوم من هذا النوع.


يذكر أن هذا النوع من الهجمات الإلكترونية، الذينفت فيسبوك حدوثه، يقععادة عندما يحاول شخص أو جهة ما تعطيل التدفق المعتاد للمعلومات على الشبكات الإلكترونية، حسب وصف موقع "تيك رادير" المتخصص في تقديم نصائح حول الخدمات والسلع الإلكترونية.

وتوزع المتضررين من العطل الذي أصاب فيسبوك حول العالم، لكن المناطق الأكثر تأثرا هي أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وأجزاء من أمريكا الجنوبية، حسب ما ذكر موقع "داون ديتكتور"، المتخصص في التبليغ عن أعطال المواقع والتطبيقات الإلكترونية،

وبلغت نسبة من فقدوا إمكانية الدخول لحساباتهم الشخصية بشكل كلي ما يزيد عن ثلثي مستخدمي فيسبوك، بينما عجزت نسبة كبيرة من المستخدمين عن تحديث مواقعهم. وظهرت رسالة على صفحة الدخول تقول "الموقع معطل حاليا بهدف صيانته، لكنك ستتمكن من العودة خلال دقائق قليلة". كما شكر الموقع مستخدميه على صبرهم أثناء العمل على تحسينه.

بالنسبة لتطبيق ماسنجر، تمثلت المشكلة في عدم القدرة على إتمام الاتصال وإرسال واستقبال الرسائل. أما موقع إنستجرام فقد أعلن عن استرجاع خدماته كاملة.

وبالرغم من وصول العطل إلى تطبيق واتس أب - المملوك أيضا من شركة فيسبوك - إلا أنه كان أقل تأثرا مقارنة بالتطبيقات الأخرى. وتمثلت شكاوي المستخدمين في الهند وبنجلاديش وباراجواي والأرجنتين في عدم التمكن من إرسال الصور عبر التطبيق فقط.



وقالت فيسبوك، التي تجني أغلبية دخلها من الإعلانات، لوكالة بلومبرج للأنباء إنها ما زالت تدرس الأثر الكامل لهذا العطل "بما
في ذلك احتمال رد الأموال للمعلنين".



اترك تعليقا :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق