-->

عاجل هاربًا من درنة فاغتيل بسيارة مفخخة في طرابلس التفاصيل كاملة



هاربًا من درنة فاغتيل بسيارة مفخخة في طرابلس…من هو الإرهابي “غيث عزوز”؟


شهدت العاصمة الليبية طرابلس، أمس الأحد مقتل أحد الكوادر الموالية للجماعات المتطرفة ويدعى (غيث عزوز )؛ نتيجة استهدافه بعبوة ناسفة “لاصق” وضعت أسفل سيارته نوع ” فورد ” بيضاء اللون أثناء قيادته لها بالقرب من مدرسة القادسية بجانب ( بئرالأسطى ميلاد) في منطقة “تاجوراء” شرقي طرابلس.

وكشف مصدر مطّلع أنه قبل مقتله كان (عزوز) يقلّ زوجته، وأحد أبنائه، وما أن أوصلهم إلى المنزل وانطلق بسيارته انفجرت بواسطة “لاصق” كان قد وضع في وقت سابق.

وأفاد المصدر أن عملية اغتيال (عزوز) تأتي تحت بند “تصفية حسابات ” بين أطراف وهذه المعلومة ذكرتها مصادر خاصة يتحفظ عن ذكرها.

وذكر المصدر أن “غيث جادالله فرج عزوز” من مواليد 1973م، ومن سكان حي المغار بالقرب من جزيرة عزوز، وسط مدينة درنة، متزوج من امرأتين، إحداهن هي شقيقة القيادي (أحمد محمد عبد الله بوختالة ) الشهير “أحمد بوختاله” آمر سرية عبيدة بن الجراح، والمسؤول عن هجوم السفارة الأمريكية في مدينة بنغازي، في سبتمبر 2012م، والذي قبض عليه في ضواحي مدينة بنغازي، من قبل القوات الأمريكية ” المارينز ” بالتعاون مع عناصر ليبية في يونيو 2014م.

وأوضح المصدر أنه عرف عن ( غيث عزوز ) أنه يتبع لتنظيم جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، ومواليا للجماعات المتطرفة، التحق بكتيبة “أبو سليم” في فبراير 2011م، وأصبح من ضمن ( معسكر إجدابيا ) تابع لذات الكتيبة وتحت إمرة (زكريا صالح الشيخ ) المكلف بإمارة معسكر إجدابيا.

وأشار إلى أنه خلال العام 2013م، كانت له واقعة مشهورة حين اصطدم مع رئيس المؤتمر الوطني المنتهي ولايته ( محمد المقريف ) أثناء تواجده في قاعه مقر الأرصاد الجوية، في منطقة ” الكريمية – طرابلس ” وطالبه بإرجاع السجناء الليبيين في العراق.

وأكد المصدر أن “عزوز” كان مسؤولا عن إصدار جوازات السفر المزورة، وقام بتسفير أحد العناصر المتطرفة بجواز سفر مزور باسم ( م . ج ) إلى دولة تركيا؛ لأجل العلاج خلال العام 2015م.

ولفت إلى أن الإرهابي (عزوز) تواجد في تاجوراء في طرابلس منذ العام 2015م وكان على اتصال مباشر مع عدد من الشخصيات، في مدينتي درنة؛ لغرض جلب المعلومات والبيانات عن العسكريين في الجيش الليبي.

وأضاف المصدر أنه لدى (عزوز) نجله البكر ويدعى (أصيل غيث جادالله عزوز ) مواليد 1994م، وكان من ضمن سرية عمر المختار والتي تتواجد وتتمركز في الميناء البحري لدرنة والمنضوية تحت مجلس شورى مجاهدي درنة المنحل.

وبين أن (أصيل) أصيب خلال المواجهات مع القوات المسلحة الليبية، أثناء محور “المغار” في مدينة درنة في شهر يونيو 2018م، وظل مختبئًا في أحد المنازل القريبة من الحي لفترة، حتى قام والده بدفع مبلغ مالي، مقابل تهريبه خارج المدينة وإيصاله إلى طرابلس.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق