وتتضمن أجندة الملتقى مجموعة من  الموضوعات ذات الاهتمام العربي والإفريقي عبر جلسات حوارية وموائد مستديرة وحلقات نقاشية.

ويفتتح الملتقى باحتفالية تسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي بحضور رؤساء الوفود المشاركة والشباب المدعوين بينما تنطلق الجلسات وورش العمل باليوم الثاني بجلسة افتتاحية بعنوان "منتدى شباب العالم: آفاق جديدة".

 كما تعقد في نفس اليوم جلسة نقاشية عن مستقبل البحث العلمي وخدمات الرعاية الصحية وجلسة نقاشية أخرى بعنوان "أثر التكنولوجيا المالية والابتكار على افريقيا والمنطقة. كما تُعقد مائدة مستديرة بعنوان "وادي النيل ممر للتكامل الافريقي والعربي".


وبالتوازي مع الجلسات المختلفة، تُعقد ثلاث ورش عمل الأولى بعنوان: "كيف تصبح رائد أعمال ناجح"، والثانية حول ريادة الأعمال من منظور إفريقي، والأخيرة عن تنفيذ أجندة الشباب والأمن والسلم في منطقة الساحل.

وتختتم أعمال اليوم الثاني بالجلسة الختامية للملتقى التي تعقد مساءً.

 وخصصت إدارة الملتقى اليوم الثالث لقيام المشاركين بجولات حرة لزيارة معالم مدينة أسوان السياحية والأثرية احتفالاً بإعلانها عاصمة الشباب الإفريقي لعام 2019.
وقد أكدت إدارة الملتقى أن الملتقى لا يكلف خزينة الدولة شيئاً، وإنما على العكس تماماً، فإنه يساعد في الترويج السياحي والثقافي لمدينة أسوان بشكل خاص كونها تم اختيارها عاصمة للشباب الإفريقي 2019 ولمصر بشكل عام.


وأوضحت إدارة الملتقى أن الملتقى جاء تنفيذاً لتوصيات منتدى شباب العالم الذي حقق نجاحا كبيرا خلال نسختيه في شرم الشيخ 2017 و2018، سواء من حيث التسويق والترويج السياحي للمدينة، أو من خلال أجندته وفعالياته التي تدعو الي التواصل بين شباب العالم والتأكيد على رسالة السلام وقبول الآخر.


ويعد الملتقى منصة للشباب من كلا المنطقتين لتبادل الخبرات كما يتيح الفرصة للمشاركين لمناقشة مُختلَف الموضوعات التي تهم كل من الشباب العربي والأفريقي، من أجل تعزيز التعاون بين الدول العربية والدول الأفريقية وقد أعلنت إدارة الملتقى عن انطلاقه تحت رعاية مجموعة كبيرة من البنوك والشركات والشركاء الإعلاميين.