-->

تركيا توسط بوتين للتصالح مع مصر.




فى زيارة اردوغان لروسيا الاسبوع الماضى طلب اردوغان من الرئيس بوتين التوسط لدى الرئيس السيسى للتصالح مع مصر وعودة العلاقات الدبلوماسيه معها وقدم بعض الاقتراحات كحسن نوايا لاعادة العلاقات وكان من اهمها :

1. وقف كافة القنوات التى تبث من تركيا لمهاجمة النظام المصرى
2. وقف دعم اخوان ليبيا ووقف ارسال دواعش سوريا والعراق الى ليبيا
3. تسليم المطلوبين المتواجدين على الاراضى التركيه
4. ترسيم الحدود البحريه مع تركيا
5. اعادة الاتفاقيات التجاريه الى ما كانت عليه

وهنا يجب ان نقرأ جيدا ما ورد فى المقترحات ولماذا الان
اولا القصه تتعلق بغاز شرق المتوسط وخروج تركيا من عبائة الغاز لان اتفاقية لوزان تحظر عليهم التنقيب عن البترول والغاز وكما اعلنت تركيا انها ستنتهى عام 2023 رغم عدم وجود نص فى الاتفاقيه تتنتهى بموجبها الاتفاقيه بعد 100 عام وبالتالى يتم السماح لها بالتنقيب ولو نتذكر محاولة القطع البحريه التركيه منع شركة اينى من التنقيب عن الغاز القبرصى فتحركت قطع الاسطول الايطالى لحماية اعمال شركة اينى بقبرص ونتذكر ايضا عندما اعلن عن الانقلاب التلفزيونى على اردوغان واعلنت تركيا هروب 14 قطعه بحريه ولكنها كانت فى مهمه فشلت فيها عندما حاولت تدمير حقل ظهر وتصدت لها قواتنا والبحريه واغرقت بعض القطع وفرت باقى القطع التركيه ومن ثم خرجت على العالم وتدعى اننا نسرق مخزون الغاز التركى ولكنها كانت تعول على اسرائيل دعمها فى قضية الغاز ولكن مصر سحبت البساط من تحت اقدامها فاكرين الجون الكبير اللى قال عليه الرئيس اهو هو ده وعندما اصبحت مصر عاصمة غاز شرق المتوسط واسرائيل عضوه رئيسيه فمصالحها ارتبطت بمصر ونحن اقمنا البنيه التحتيه جيدا منذ عام 2004 وهنا وجدت تركيا نفسها فى وضع شائك ولم تجنى ثمار اثارة القلائل والارهاب ضد مصر انما تورطت فى المشاكل بعد ضبط اسلحه فى ميناء مصراته قادمه من تركيا وتشكيل الامم المتحده لجنه للتحقيق فى العمليه فتلقت تركيا مجموعه من الضربات القاتله فلم تجد امامها الا طلب التصالح فهل ستقبل مصر وما هى شروطها لقبول التصالح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق