-->

عاجل بالتفاصيل كاملة ماذا حدث داخل ورش السكة الحديد قبل حادث محطة مصر؟


ماذا حدث داخل ورش السكة الحديد قبل حادث محطة مصر؟
كشف مصدر مسئول بالهيئة القومية للسكك الحديد، عن تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل حادث محطة مصر، موضحا أن القطار كان في الورشة وبعد انتهاء الصيانة تم إسناد مهمة تجربته لأحد السائقين.

وقال المصدر إن السائق فور استقلال القطار وبعد التشغيل تحرك بسرعة غير طبيعية في الاتجاه إلى السكة الرئيسية، وتم رصده يدخل رصيف المحطة بسرعة تزيد على 120 كيلو في الساعة.

وأكد المصدر أن القطار دخل المحطة دون سائق، وأن السائق عندما جرب الجرار بعد خروجه من الورشة وأعطى السرعات الخاصة به فوجئ بالجرار يسحب بسرعة أعلى من المتوقع، ولا يستجيب للتوقف فقفز السائق منه وتركه قبل دخوله المحطة.
وأضاف المصدر أن الحادث جاء كالتالى: «فوجئ العاملون بمحطة مصر بالجرار وبه عربة الباور يدخل المحطة بسرعة غير طبيعة ودون قائد القطار واصطدم بالصدادة وانفجر تنك السولار ما أدى إلى اشتعال النيران بالركاب الموجودين على الأرصفة».

وأوضح المصدر أن الجهات الأمنية تحقق الآن مع عمال الورش الخاصة بالسكك الحديد للوقوف على ملابسات الحادث وألقت القبض على السائق.

وكانت هيئة السكة الحديد أعلنت في بيان رسمي، انحدار جرار وردية رقم 2302 واصطدامه بالصدادات الخرسانية بنهاية الرصيف رقم 6 بمحطة مصر.
وتمكنت قوات الحماية المدنية، اليوم الأربعاء، من إخماد حريق نشب نتيجة اصطدام قطار برصيف داخل محطة مصر، مما أسفر عن سقوط وفيات ومصابين.

وكانت غرفة عمليات النجدة تلقت بلاغًا يفيد بتصاعد أدخنة من محطة مصر، وعلى الفور تم الدفع بـ10 سيارات إطفاء وخبراء المفرقعات وعناصر شرطة النقل والمواصلات للوقوف على ملابسات الواقعة. 

وتبين بالفحص المبدئى نشوب حريق بأحد القطارات نتيجة اصطدامه بالرصيف رقم 6، وجار الدفع بسيارات الإسعاف لنقل المصابين.‎
وكشف الفحص المبدئي أيضًا أن حريق محطة مصر وقع نتيجة تصادم جرار قطار وعربة "باور" الخاصة بالتكييف بصدادات نهاية الرصيف، وانفجار تانك السولار بالجرار ونشوب الحريق، ونتج عنه مصابون ووفيات بين الركاب.

وقررت هيئة السكة الحديد، إيقاف حركة القطارات بمحطة مصر بالقاهرة بعد الحريق، الذي وقع على رصيف داخل المحطة، كما فرضت قوات الأمن كردونًا أمنيًا حول موقع الحريق.

وأمر الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، بتشكيل لجنة فنية لمعرفة سبب التصادم وانفجار تانك السولار الخاص به، فيما واصلت سيارات الإسعاف نقل المصابين والضحايا إلى المستشفيات المجاورة للمحطة.

منقول من فيتو

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق