عاجل الشرطة تنتصر لشهداء حادث شارع الأزهر الإرهابي منذ قليل وأول تصريح من “السيسي” بعد هجوم شارع الأزهر والتليفزيون المصري يذيع بيان هام جدا - ايجى ويب

عاجل الشرطة تنتصر لشهداء حادث شارع الأزهر الإرهابي منذ قليل وأول تصريح من “السيسي” بعد هجوم شارع الأزهر والتليفزيون المصري يذيع بيان هام جدا



الشرطة تنتصر لشهداء حادث شارع الأزهر الإرهابي منذ قليل وتقتل 16 إرهابيًا.. والتليفزيون المصري يذيع بيان هام
بعد يوم واحد من حادث الدرب الأحمر الإرهابي الذي راح ضحته 3 من رجال الشرطة المصرية، ذكرت مصادر أمنية مصرية، الثلاثاء، خلال تصريحات صحفية، نقلتها العديد من الوكالات الإخبارية، أن 16 إرهابيا قتلوا في مواجهات مع الشرطة خلال مداهمة وكرين في العريش شمالي سيناء.

وأوضحت المصادر أن معلومات توافرت لقطاع الأمن الوطني عن البؤرتين، اللتين تختبئ فيهما مجموعة من الإرهابيين خططوا لتنفيذ سلسلة من العمليات ضد المنشآت الهامة والحيوية وشخصيات هامة بنطاق مدينة العريش، وخلال مداهمة البؤرة الأولى في أحد المنازل المهجورة في حي العبيدات، في دائرة قسم شرطة ثالث العريش.
وبعدما بادرت العناصر الإرهابية بإطلاق النيران بكثافة على قوات الشرطة وتم التعامل معها، مما أسفر عن مصرع 10 من المسلحين، وبمداهمة البؤرة الثانية في أحد المنازل تحت الإنشاء بمنطقة أبو عيطة، في دائرة قسم شرطة ثالث العريش، تم تبادل لإطلاق النيران بين العناصر الإرهابية والقوات، مما أسفر عن مصرع 6 منهم، والعثور بحوزتهم على عدد من الأسلحة النارية والذخائر والعبوات والأحزمة الناسفة.

يأتي هذا في الوقت الذي شيع فيه المصريين 3 من رجال الشرطة الذي راحوا ضحية التفجير الانتحاري الغادر من قبل أحد العناصر الإرهابية بالدرب الأحمر مساء أمس الإثنين.
أول تصريح من “السيسي” بعد هجوم شارع الأزهر الإرهابي الذي أسفر عن استشهاد وإصابة عدد من أفراد الشرطة

في أول تصريح له بعد يوم واحد من حادثة شارع الأزهر الإرهابية التي راح ضحيتها 3 أفراد من الشرطة المصرية في تفجير انتحاري، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، على أهمية مفهوم الإرادة والوعي الشعبي المشترك لتعزيز دور القانون والقضاء في دول القارة لتمكينها من التصدي بفعّالية للتحديات المشتركة مثل الإرهاب والفكر المتطرف، والذي يعتبر من أخطر التحديات التي تواجه العالم بأسره وليس فقط الدول الأفريقية.
وأضاف الرئيس بأن هذا الأمر ستوجب أن تتمكن المؤسسات القضائية من مواجهته واستحداث الأطر القانونية اللازمة للتعامل معه، أخذًا في الاعتبار ضرورة الحفاظ على حقوق الدولة ومكتسباتها، وأن مكافحة الإرهاب هي أحد أهم حقوق الإنسان، وهو الحق في الحياة ذاتها وفي الشعور بالأمان الذي بدونه تستحيل الحياة ويستحيل تحقيق التنمية والتقدم.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم رؤساء المحاكم الدستورية والعليا الأفارقة المشاركين في المؤتمر الثالث الذي تنظمه المحكمة الدستورية المصرية للمحاكم الدستورية والعليا الأفريقية، بحضور المستشار الدكتور حنفي على جبالي رئيس المحكمة الدستورية العليا، والمستشار الدكتور عادل عمر شريف نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا.

ورحب الرئيس عبد الفتاح السيسي برؤساء وممثلي المحاكم الدستورية والعليا الأفريقية للعام الثالث على التوالي، مشيدًا بدورية انعقاد مؤتمرهم السنوي، ومؤكدًا حرصه شخصيًا على رعاية وتوفير كل الدعم لهذا الملتقى الفكري الثري الذي أصبح تقليدًا قضائيًا أفريقيًا رفيع المستوى.

منقول من مصر فايف


اترك تعليقا :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق