أخر الأخبار

10/recentpost

12/06/2018

حقيقة الشائعات حول الرئيس الراحل جمال عبدالناصر



أنتشرت خلال الآونة الأخيرة العديد من الشائعات والتى هدفها الإساءة إلى رموز مصر والتى تعد أحد وسائل الحروب النفسية التى يشنها الأعداء حول رموز الدولة :

- أنتشر مؤخراً أن عبد الناصر رجل الهزائم ... كيف هذا وهو من  انتصر لوسطية الاسلام وواجه التطرّف وأنشأ جامعة الأزهر بعدما كان الازهر يقتصر على العلوم الشرعية فقط في جامع الازهر وأنشا اكبر مدينة بعوث إسلامية في العالم وايضا مجمع البحوث الاسلامية واذاعة القرآن الكريم وهو أول من جمع القرآن في مصحف مرتل وأنشأ منظمة التعاون الاسلامي
.
- إذا كان عبد الناصر هو رجل الهزائم ..

فلماذا تظل صوره وتماثيله مرفوعة وموجودة ف كل أنحاء العالم حتى الآن حتى في دول امريكا اللاتينية واصبح رمزا للثورة والتحرر على الاستعمار بشهادة مانديلا وجيفارا وكاسترو وتيتو ونهرو وغيرهم من زعماء العالم والإنسانية ..
.
- وأن عبد الناصر بعد الهزيمة رفض شروط الكيان الصهيوني بالاعتراف به مقابل استرداد سيناء وأصر على استكمال الحرب باردة حديدية حتى تحقق النصر لاحقا ويؤكد بأن صراعنا معهم ليس صراع حدود بل وجود
.
- إن كان هو رجل الهزائم حقاً ... فلماذا  اعتبرته كل حركات المقاومة ضد الكيان بصهيوني رمزا ومعلما وقائدا ومؤسسا لها حتى الان؟!!!
- كيف يكون هو رجل الهزائم ....؟!
إذاً فلماذا جماهير الشعب رفعت صورته في كل ميادين الحرية وبالأخص في ثورة ٢٥يناير
.
إن كان حقاً عبد الناصر هو رجل الهزائم ... فبعد كل هذا من الذي انتصر إذاً ؟!!!
.
وهذا ليس دفاعاً عن شخصية الرئيس عبدالناصر .. ولكنه دفاعاً عن الأمة

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا