أخر الأخبار

10/recentpost

12/06/2018

السبب الحقيقي لحبس اسلام البحيري وعلاقته بكتب ابن تميمه



-  ’’إسلام بحيري’’تم سجنه ...
فلماذا يتم سجنه وهل أي حد تنويري هيدعو لتجديد الخطاب الديني لازم يتحبس بتهمة الإجتهاد؟؟؟!!

اما عن السبب الحقيقي في حبسه فهو كالآتى:
.
الحكاية بدأت من سنة 1260 لما سيف الدين قطز هزم التتار .
طب ماهي علاقته ’’بإسلام بحيري’’ ؟
.
- بعد هزيمة التتار في عين جالوت إنسحبوا لبلاد فارس وفي الفترة دي ومن قبلها بشوية كان في تتار كتير دخلوا الإسلام وبعدها بحوالي 40 سنة جاء ملك تتاري اسمه ’’قازان’’ علي رأس جيش كبير من التتار الفُرس علشان يغزو الشام ويدخل دمشق
.
’’قازان’’ كان داهية وحب يفرق جيش المسلمين المكون من جنود مصرية وشامية فيقوم يعمل ايه ؟؟؟
.
’’قازان’’ أشهر إسلامة وسمي نفسة ’’محمود غازان’’ وبعت رسالة للخليفة العباسي ( الشرفي ) الموجود فى القاهرة يعلن له أنه سيحارب تحت راية خلافتة !!
.
وأستمر ’’محمود غازان’’ بالزحف والتقدم نحو دمشق لغزوها !!
وطبعاً جنود التتار أعلنوا دخولهم الإسلام بأمر من قائدهم ’’محمود غازان’’
.
وبالطبع إعلان ’’غازان’’ إسلامه لم يكن سوى حيلة لتشتيت معسكر المسلمين وإضعافه
والتطور المهم والخطير ده آتي ثمارة وإدى إلى إضعاف معنويات المسلمين، وإلتباس الأمر عليهم
.
فصار كثير من المسلمين يرون أنه لا داعي لمقاومة التتار ما داموا قد أصبحوا مسلمين، وبأنه لا فرق بين التبعية للمماليك أو التتار خصوصا وإن ’’محمود غازان’’ بدأ حرب نفسية ودعائية
.
واستمر في ارسال جواسيس ينتشروا بين جنود الشام ومصر دعاوي حُرمة قتال جنود التتار المسلمين وكان محور كلامهم بيدور حول الحديث الشريف ’’إذا إلتقي المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار ’’
.
  وهزموا المماليك ودخلو دمشق سنة 1299 وإستباحو المدينة وعاثو فيها فساداً وعملو مذبحة عامة !!

في الفترة دي كان موجود في دمشق
عالم مشهور عمره 37 سنة أسمه ’’ أبن تيمية ’’
.
ابن تيمية شاف إن جنود المسلمين خارت قواهم وضعفت عزائمهم من حيلة جنود التتار بدخولهم الإسلام !!
فأصدر فتوي بوجوب قتال ’’جيش الطاغوت’’ حتي وإن قالوا بالشهادتين ( اللي هما التتار )
.
أبن تيمية أصدر فتوي أيضاً أن جنود جيش التتار ووجوب قتلهم وسماهم ’’الفئة الممانعة’’ أو المانعة ( يقصد مانعة لإقامة حدود الله وشعائرة.... صوم , حج ... الخ )
.
وقال ابن تيمية إنهم يقتلون المسلمين ويستبيحون الأعراض والنهب والسلب وينطقون بالشهادتين لخدعة المسلمين وقال كلمته الشهيرة ’’لو رأيتموني في هذا الجانب ( جانب التتار ) وفوق رأسي المصحف فأقتلوني’’
.
ومن هنا جاءت فتوي تكفير جيوش تنطق بالشهادة ( فتوي زمانية مرهونة بظرف تاريخي )
ومن هنا ظهر مصطلح ’’جند الطاغوت’’ و ’’جيش الرِدّة ’’
.
وبعدها بـ 4 سنين أنتصر المماليك بقيادة الملك الناصر محمد بن قلاوون ومعاهم أبن تيمية عليهم في معركة سهل شقحب 1303 م
.
- يعني حكاية جيش الرِدة وجند الطاغوت دي كانت علي التتار اللي دخلو دمشق
.
وبنفس الطريقة يجي شخص أفاك ( شيطان ) يمشي علي قدمين زي ’’إسلام بحيري’’ وينتزع الفتوي دي من سياقها الزماني وظرفها التاريخي ويضحك علي ( ضعاف الفكر )  ويُنزلها علي أي جيش وأقتل وفجر وأدبح وكله في سبيل الله
.
- ابن تيمية كمان أصدر فتواه الشهيرة بأن المجاهر بالنية يستتاب وأن أصر عليها يقتل
.
والمجاهرة بالنية دي كانت فعل التتار مدّعي الإسلام والجواسيس اللي بيندسوا وسط جيش المسلمين وعاوزين يأكدوا دخولهم الإسلام ( كخدعة وكحرب نفسية ) فينطقو النية للصلاة بصوت جهور وعالي وسط المسلمين
.
- يعني فتوي قتل الذي يُصر علي المجاهرة بالنية كان مقصود بيها التتاري اللي بيجي يصلي وسط جيش المسلمين فبيعلي صوته بالنية علشان يلفت أنظار الناس وكأنه بيقولهم أنا مسلم زيكم ؟
.
ويجي إسلام يحكي الفتوي ( مبتورة ) لوحدها لمجموعة من ضعاف الفكر من النوعية التي لا هتقرأ ولا هتأصل ولا هتتثبت ويقول لهم :
انظروا إلى ابن تيمية الإرهابي .. أصل العنف والتكفير .. إحرقوا كتب ابن تيمية .. أحرقوا كتب التراث .. أبن تيمية بيقولك لو جارك بيصلي جنبك الجمعة سمعت صوته في النية أقتله .. شوفتوا الإرهاب ؟ .. واطعن بقي وهرتل واشتم في كتب التراث .
.
- فهمت ليه فتاوي ابن تيمية لما نقرأها اليوم دون معرفة الحال والسياق العام للحدث التاريخى وقتها تبان أنها فتاوي مجنونة
.
- وبكده هتفهم إن ’’ إسلام بحيري’’ أتحبس بجريمة إجتزاء النصوص والتدليس علي عقول العوام من الناس بإخفاء الظرف الزماني الشارح والمبّرِر لكل فتاويه وليس لأنه هو مجدد أو مجتهد كما يقال...
.
ونصيحة أخيرة: لا تسمع لأى حد ينتزع الخبر من سياق الحال التاريخي الشارح له ويطرح علي عقول العامة في زمان آخر غير زمانه

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا