أخر الأخبار

10/recentpost

10/08/2018

لماذا لم يتم تحرير سيناء جميعها عسكرياً

ماحررناش سيناء كلها ليه عسكريا ؟!
ازاي انتصرنا وكان في ثغرة ؟!
القوات الاسرائيلية كانت على مسافة 101 كم من القاهرة !!
الشاذلي وللا السادات صح ؟!
ازاي منتصرين والسادات يروح إسرائيل ويعمل معاهم سلام ؟!


مجموعة من الأسئلة المُثارة دائماً في كل ذكرى لنصر أكتوبر العظيم، وخاصة من الشباب الصغير ( الجيل الجديد اللي كان في سن 7 - 15 سنة في 2011 ) اللي كان ولازال بيتعرض لموجة هائلة من التشكيك والتضليل وعسيل المخ على السوشيال ميديا اللي أصبحت فيها بوستات الفيس بوك وتويتات تويتر والمواقع الصفراء هي المصدر للمعلومة ..

- أولا بص كده على أول صورة .. ده التوجيه الاستراتيجي من رئيس الجمهورية الشهيد / محمد انور السادات للقوات المسلحة ونص على :

1- ازالة الجمود العسكري وكسر وقف إطلاق النار يوم 6 أكتوبر

2- تكبيد العدو أكبر خسائر ممكنة

3- تحرير الأرض المُحتلة على مراحل متتالية بحسب نمو وتطور إمكانيات وقدرات القوات المسلحة

رقم 3 ده هو مربط الفرس .. ماطلبش من القوات المسلحة تحرر كل الاراضي بأي ثمن وأي وسيلة مثلا .. لا هو قال بالنص حرر الارض على مراحل بحسب تطور القدرات والامكانيات بتاعتك .. يعني بقدر استطاعتك وبقدر مايتوافرلك من قدرات ومعدات وتسليح .. إلخ

يعني هي حرب تحريك ( إزالة الجمود ووقف إطلاق النار ) وكمان تحرير بشرط توافر القدرات اللازمة والمناسبة ..

الخطة اللي تم وضعها للقوات المسلحة من سنة 1968 تم العمل عليها على هذا الأساس .. لأنه ببساطة شديدة تسليح وجهيز وقدرات الجيش المصري في الوقت ده ماكانش يسمح بالتحرير كامل أراضي سيناء .. لأن السوفييت ماوفروش كل التسليح اللازم توفيره في الوقت ده وكان في نوعيات من الأسلحة لو كنا حصلنا عليها كانت هاتحدث طفرة نوعية شاملة في قدرات القوات المسلحة .. ومنها مثلا :

- تسليح الطيران كان متمثل في الـMiG-21 والـMiG-17 وقاذفات مقاتلة Su-7/Su-20 وقاذفات ثقيلة Tu-16 .. والسوفييت كانوا يملكوا الـMiG-23 وماوصلتش الا بعد انتهاء الحرب ومالحقتش اصلا تدخل الخدمة لأن السوفييت مازودوناش بقطع الغيار والدعم المطلوبين .. وكان في كمان الـSu-15 الأفضل من الـMiG-21 .. وطبعا الاعتراضية بعيدة المدى شاهقة الارتفاعات الـMiG-25 اللي كانت الوحيدة اللي تقدر تعترض طائرة التجسس الامريكية الاستراتيجية فائقة السرعة ( 3 ماخ ) شاهقة الارتفاعات SR-71 Blackbird اللي صورت منطقة الثغرة وزودت الاسرائيليين بكل الصور المطلوبة للجبهة المصرية واللي ماكانش في عندنا اي امكانيات لاعتراضها او اسقاطها ..

- عدم وجود اعداد كافية من انظمة الدفاع الجوي ذاتية الحركة ( SA-6 ) لتوفير مظلات متحركة لحماية القوات البرية في عمق سيناء خارج مظلة الدفاع الدفاع الجوي الثابتة على امتداد القناة ..

- تسليح المدرعات المصرية كان اغلبه مكون من دبابات T-54 / T-55 وT-34 ( بتاعت الحرب العالمية الثانية ) وعدد محدود من الـT-62 الاحدث منهم .. لكن السوفييت مازودوناش مثلا بدبابات الـT-64 الأحدث والأفضل والاكثر تطورا من الـT-62 سواء في قوة النيران ( مدفع عيار 125 مم بدلا من 115 مم مع مُلقّم آلي للذخيرة ) او التدريع والبقائية ( دروع مُركبة Composite Armor ) او الحركية ..

- كباري العبور والبراطيم والمعديات اللي حصلنا عليها من السوفييت كانت تعود لحقبة الحرب العالمية الثانية ..

وطبعا مش محتاج اتكلم عن الجسر الجوي الامريكي وحجمه ومش هاتكلم عن حجم وقوة وتطور التسليح الاسرائيلي ..

- ثانيا بخصوص الثغرة .. خلينا نتفق في الاول إن نجاحك حاجة وقدرتك على تحقيق استدامة للنجاح ده حاجة تانية .. يعني انك تحتل ارض ده شيء عادي لكن قدرتك على التمسك بالارض والتوسع في احتلال المزيد من الارضي ده شيء مختلف تماما .,

لو كانت القوات الاسرائيلية متفوقة وقادرة على تحقيق النصر .. ليه فشلت في احتلال السويس والاسماعيلية ؟!

لو كانت القوات الاسرائيلية متفوقة ومنتصرة ليه ماكملتش احتلالها للاراضي المصرية غرب القناة وصولا للعاصمة القاهرة نفسها وحصارها ؟! وخاصة إن الإسرائيليين كانوا مستميتين على تحقيق اي نصر في اسرع وقت لقلب الأوضاع في صالحهم ..

القوات الإسرائيلية لو اتقدمت للغرب كانت هتلاقي في مواجتها خطة تصفية متكاملة " اسمها الخطة شامل " :

- الفرقة الرابعة المدرعة بقوة 250 دبابة بعد استعواض الخسائر

- الفرقة 21 مدرعة بقوة 250 دبابة بعد استعواض الخسائر

- الفرقة السادسة مشاة ميكانيكي بقوة 100 دبابة ( حاليا هي فرقة مدرعة مسلحة بدبابات M1 Abrams في الجيش الثاني الميداني )

- الفرقة الثالثة مشاة ميكانيكي بقوة 100 دبابة

- الفرقة 23 مشاة ميكانيكي بقوة 100 دبابة

- لواء حرس جمهوري

- لواء مظلات

- 3 مجموعات صاعقة

- فرقة مشاة عربية مُختلطة ( الجزائر [ لواء مدرع ] - ليبيا [ لواء مدرع ] - السودان [ لواء مشاة وكتيبة قوات خاصة ] - المغرب [ لواء مشاة ] - تونس [ كتيبة مشاة 1000 جندي ] ) .. القوات دي وصلت بعد انتهاء الحرب الفعلية وتم ضمها في الفرقة العربية المُختلطة ضمن الخطة شامل لتصفية الثغرة، ومنها قوات شاركت فعليا في معارك قصف مدفعي ضد القوات الإسرائيلية في حرب الإستنزاف الثانية ( 31 اكتوبر 73 - 18 يناير 74 ).

- مدفعية الجيش الثاني والثالث.

- حائط صواريخ الدفاع الجوي الذي إرتد للغرب ولم يتم تدميره.

- القوات الجوية المصرية.

المشير/ أحمد اسماعيل وزير الدفاع في حرب اكتوبر قال في مذكراته نصا :

" لقد وجد العدو أن موقفه في الغرب حرج وضعيف ، لذلك دعم قواته في الجيب حتى وصل حجم قواته في النهاية إلي 7 لواءات ، تشمل حوالي 550 دبابة، وكان تنظيمه لقواته يبين تماما أنه كان في وضع الدفاع لا الهجوم، كما رص أمامه 750 ألف لغم رفعناها بعد ذلك ، وهي في حوزتنا سليمة الآن ، ومن هذا يمكن أن تقدر مدى قلقه.

أما بالنسبة لقواتنا ، فقد تم احتواء العدو بالكامل ، وأحيط بالقوات من كل جانب ومن كافة الاتجاهات ، عدا ممر ضيق جدا في الدفرسوار بعرض 6 كيلومترات.

وفي الواقع أن وقف إطلاق النار الفعلي كان في الساعة 11 ظهر يوم 28 / 10 / 1973 ، وأصدرت أوامري ببدء حرب استنزاف جديدة اعتبارا من يوم 31 / 10 /1973 ، أي بعد يومين من وقف إطلاق النار ، ولك أن تسأل نفسك : لو أننا كنا في موقف الضعف ، هل كان ممكنا أن أصدر هذا الأمر بعد يومين من وقف إطلاق النار بكل احتمالاته ؟.

لقد كانت حرب استنزاف غير معلنة من جانبنا ، اكتفاء بما كانت تعلنه بلاغات العدو وتقارير الأمم المتحدة. وكانت أهداف حرب الاستنزاف غير المعلنة هذه هي :

أ- إحداث أكبر خسائر في العدو في قواته البشرية ومعداته وأسلحته ، وأن يصبح وضعه في الجيب غير محتمل مع استمراره في تعبئة الاحتياطي ، وهو ما لا يمكن للعدو أن يتحمله مدة طويلة.

ب- عدم تمكينه من تثبيت أقدامه بتدبير تجهيزاته الهندسية ومعداته التي تظهر في المنطقة.

ج- اكتساب مزيد من الأرض شرقا وغربا. "

المشير عبد الغني الجمسي رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة في حرب اكتوبر قال في مذكراته :

" وأصبحت القوات المعادية في غرب القناة نزيفا لإسرائيل ، وليس في قدرتها تحقيق أي هدف آخر فان خسائرها تتزايد ، وإخلاء الخسائر لا ينقطع ، والإمداد لا بد وأن يستمر من ثغرة الدفرسوار وعرضها حوالي سبعة كيلومترات أو يتم الإمداد بالطائرات ، وتتخذ القوات الإسرائيلية أوضاعا دفاعية في انتظار الهجمات المصرية ضدها في أي وقت ومكان واتجاه ، وكانت تتوقع أن يتم القتال لفتح طريق مصر السويس بمعرفة القوات المصرية ، وكانت هذه القوات في موقف لا تتمكن فيه من العودة إلي شرق القناة ، ولا تتمكن من تحقيق نجاح آخر غرب القناة.

وبرغم وصول قوات الطؤاري الدولية للمنطقة بقيادة الجنرال سلاسفيو لمراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار ، إلا أن حرب استنزاف قد بدأت غرب القناة حتى لا تعطي قواتنا أي فرصة للقوات الإسرائيلية لتثبيت أقدامها في مواقع دفاعية ، وكذا تكبيدها أكبر خسائر ممكنة من الأفراد والمعدات إلي أن يحين الوقت المناسب لمهاجمتها ، وقد حدث 452 اشتباكا بالنيران منذ إيقاف إطلاق النار بقرار مجلس الأمن رقم 340.

وفي النهاية فقد تحولت القوات الإسرائيلية الموجودة غرب القناة من سلاح تضغط به علينا، إلي رهينة نضغط بها نحن علي إسرائيل، ومصدر أستنزاف لأرواح ومعدات واقتصاد إسرائيل، وجاء الاتفاق المصري الإسرائيلي للفصل بين القوات، وظهرت حقيقة (( الثغرة )) عندما طلبت إسرائيل ترك الثغرة وسحب قواتها شرقا بعيدا عن القناة. "

وعشان كده قدم كسينجر تهديده الشهير بإن امريكا مش هاتقبل انتصار الأسلحه السوفييتية على الاسلحة الأمريكيه، لأنه كان عارف كويس أوي إن خطة تصفية الثغرة لو كانت تمت فهي تعني إبادة شاملة للقوات الإسرائيلية الموجودة فيها.

في يناير 1974 انسحب الاسرائيليين من منطقة الثغرة، ورفع جنودهم صورة الرئيس السادات واحتفلوا بوقف اطلاق النار .. فهل دي أوضاع قوات منتصرة ؟! وخاصة إن الاسرائيليين مستحيل -بل من عاشر المستحيلات- انهم ينسحبوا من او يتنازلوا عن ارض احتلوها وهما الطرف الأقوى ..

حتى الجيش الثالث اللي راهن الاسرائيليين على استسلامه من خلال قطع طرق الامداد والسماح بوصول امدادات بسيطة مصرح بيها من الامم المتحدة عشان يتم تجويعه وخفض روحه المعنوية، ماحدش استسلم من افراده، والعكس تماما هو اللي حصل ..

القوات الاسرائيلية طبعا نجحت في التقدم غربا وبقوات ضخمة كمان .. لكن لا قدرت تحتل الاسماعيلية او السويس ولا قدرت تتقدم للقاهرة ولا قدرت انها تخفض الروح المعنوية لدى الشعب او الجيش المصري .. يعني الثغرة كانت نجاح تكتيكي اسرائيلي في البداية لكنه لم يتطور لتحقيق النصر او الهدف الاستراتيجي الكبير وبالتالي لم يتحقق أي نصر لإسرائيل في الحرب ..

إسرائيل انسحبت من بقواتها لشرق القناة لما بعد منطقة الممرات الاستراتيحية اللي تخلت عنها ودخلت تحت سيطرة ورقابة القوات الدولية زي ماهو واضح في الصورة الثانية اللي بتتضمن خريطة للأوضاع في سبتمبر 1975 وبتظهر فيها القوات المصرية شرق القناة باللون الازرق والقوات الدولية باللون الأورجواني ) والقوات الاسرائيلية باللون البني بعد منطقة الممرات.


وبدون الخوض في تفاصيل فيما يخص زيارة السادات لاسرائيل واللي قال فيها نصا في الكنيست انه لابد ان تتخلى اسرائيل عن احلام التوسع وان تنسحب من الاراضي العربية اللي احتلتها -وده مش خطاب واحد مهزوم- وانه نجح بالمفاوضات والسلام في استرداد باقي الاراضي المصرية اللي كان اخرها مدينة طابا اللي اترفع عليها العلم المصري في 19 مارس 1989 .. فبكل بساطة حرب اكتوبر 1973 هي نصر عسكري وسياسي لمصر بكل المقاييس لأن اهداف مصر الاستراتيجية اتحققت بالكامل وهي استرداد ارضها المحتلة من اسرائيل اللي تاني بكرر وبقول انها لا يمكن ان تجلس للتفاوض او تتنازل ابدا عن ارض احتلتها طالما كانت في مركز القوة ..

- ثالثا .. مين كان صح ومين كان غلط .. ده اكتر سؤال بكرهه بمعنى الكلمة الحرفي .. لأننا بنستهلك انفسنا في الجدال في امور عفى عليها الزمن ومش هانخرج منها بأي شيء غير اننا بنسيب الموضوع الرئيسي وهو البطولات والنس اللي اتحققوا وبنمسك في بعض ..

هل حصلت اخطاء ؟ ايوة حصلت طبعا واي خلاف بيحصل بين القادة وبعضهم اكيد بينعكس سلبا على اداء الجيش على الارض .. طيب مين صح ومين غلط .. تقدر حضرتك تقرأ كل مذكرات القادة المصريين في حرب اكتوبر واحكم بنفسك .. لكن اكيد السادات كان داهية سياسية وله اخطاؤه واكيد سعد الدين الشاذلي كان قائد عسكري مُحنّك ولكن برضه كان له اخطاؤه .. وماينفعش ابدا اتحيز لطرف على حساب الاخر وماينفعش اخد بشهادة قائد واحد فقط لأن مع كامل وشديد احترامي حرب اكتوبر لا هي قرار العبور للسادات ولا هي الضربة الجوية ولا اللي حط خطتها الشاذلي !!

كل قائد كان له دور .. السادات كان له دور اتخاذ القرار بالحرب وفي التوقيت السليم .. اصلا انك تعرف تتخذ قرار من ضمن مجموعة من القرارات المقترحة عليك وفي التوقيت المناسب ده له فن وعلم لواحده .. فن اتخاذ القرار بالظبط زي فن صناعة القرار ..

مبارك كان له دور كقائد للقوات الجوية وساهم في اعداد وتجهيز كل القوات الجوية من طيارين وملاحيين وفنيين وافراد وطائرات ومعدات وخطط وماينفعش عشان في حد مختلف معاه او ضده سياسيا امحي دوره العسكري !!!

الشاذلي كان له دور في الاشراف على خطة الحرب ووضع بصمته فيها كمان بحكم انه كان رئيس اركان حرب القوات المسلحة .. لكن مش هو اللي حط الخطة منفردا !! خطة الحرب اصلا بتخرج من هيئة العمليات اللي كان رئيسها في الوقت ده الجمسي .. وبيشارك فيها كل قادة الافرع الرئيسية والادارات والاسلحة في القوات المسلحة .. خطة الحرب الكل شارك فيها لكن ماينفعش ابدا انسبها لفرد واحد او اختزلها في شخص قائد بعينه .. بالظبط زي الحرب والنصر ماينفعش اختزلهم في قرار العبور او الضربة الجوية !!

القوات المسلحة دخلت الحرب وتعدادها مليون و40 الف مقاتل شاملين الاحتياط يافندم .. يعني مليون و40 الف بطل .. يعني مليون و40 الف قصة تتحكى .. كل فرد كان في الخدمة وقتها حتى لو ماشركش في اشتباكات فعلية هو كان له دور وكان اسمه مقاتل في القوات المسلحة في اكتوبر 1973 .. كفاية اختزال لأي بطولة او انجاز في شخص فرد بعينه ... البطولات مش حكر على حد من اول الجندي ولحد المشير ..

نفسي ننتهي من الثقافة الكارثية دي .. يكون عندنا وعي حقيقي ونبطل نجلد في نفسنا طول الوقت .. نفسي نتخلص من تحقير وتسفيه الذات والتشكيك في اي نصر او انجاز عدونا اعترف بيه قبلنا احنا ..

لو سمحت اقرا مذكرات كل القادة بدون اهمال او تحيز .. اقرا كتاب التقصير ( المحدال ) اللي صدر في اسرائيل بعد حرب اكتوبر واعترف بالهزيمة .. اقرا تقرير لجنة اجرانات . اقرا ودور في الكتب والمراجع والفيديوهات وماتسلمش عقلك لأي حد ..

شغل عقلك واستخدم المنطق وماتنساقش ورا كلام السوشيال ميديا والسف والكوميكس والسف والتريقة .. افرح زيك زي اي مصري طبيعي وطني بيحب بلده وبيحتفل بعيدها وبانتصاره على عدوه اللي هو ذات نفسه اعترف بيه ..

بلاش تخليهم ينجحوا في اللي فشلوا فيه بالسلاح .. بلاش تخليهم يبنوا خط بارليف جديد جوه عقلك واهدمه زي ماهدمه ابطالنا في 73 .. بلاش تضيع تضحيات وبطولات قدمها ضابط وصف ضباط ومجندين لمجرد توجه فكري او سياسي معين .


شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا