أخر الأخبار

10/recentpost

10/13/2018

قصة هجوم «كوكب الشرق» علي السينما والصحافة في الأربعينيات


انتقدت كوكب الشرق أم كلثوم، الأفلام السينمائية، وقالت خلال حديث مع الكاتب الصحفي محمد التابعي، نشرته آخر ساعة عام 1945 قائلة إن الفيلم المصري الصحيح لم يوجد بعد، كما اتهمت الصحافة بتآمرها علي أخلاق الجمهور المصري، وحملتها مسئولية تأخر الفن



ونقل التابعي، إلي أم كلثوم، ما يثار بأنها لا تشجع في أفلامها الموضوعات المصرية، وكلها إما تاريخية أو عربية، فردت أم كلثوم: "وهل توجد مواضيع حديثة، في أي فيلم ظهر؟ دلني علي رواية مصرية لحما ودما، وليست مقتبسة أو مسروقة من موضوع أوروبي"، وطلبت منه أن يقدم لها القصة المصرية الهادفة والتي تصور حياة المصريين الاجتماعية، مشيرة إلي أنها تفضل الموضوعات العربية لأنها من التراث المجيد، وأضافت أن الفيلم المصري الصحيح لم يوجد بعد، وأن ما يري علي الشاشة يسيء إلينا من حيث لا نشعر

ثم وجهت أم كلثوم، اتهامها للصحافة بأنها المسئول عن تأخر الفنون في مصر، بعد أن أصبحت لا تؤدي واجبها بأمانة في توجيه الرأي العام، وكشفت عن تألمها مما تكتبه الصحف عن الأفلام، فكلها في نظرها فيلم الموسم، وكل موضوعاتها في نظرها قصص أخلاقية اجتماعية، وأكدت اتهامها للصحافة بتآمرها علي أخلاق الجمهور المصري، ليس بإغفائها عما وصل إليه من انحدار بل بتشجيعها لهذا الانحدار والتهليل له


رد يوسف وهبي


استنكر الفنان يوسف وهبي، هجوم أم كلثوم علي الفن، لكنه لم يوجه لها اللوم علي ما قالت، وإنما على جمعها في الاتهام بين المحسن والمسيء، ووصفه بأنه فيه من الظلم والتجريح، ونكران للأدب المصري، وعدد لها وهبي أسماء بعض الروايات المصرية الخالصة، وسألها عن مؤلف " أولاد الفقراء وابن الحداد والدفاع وأولاد الذوات وبنت مدارس وبنت ذوات وسفير جهنم وجوهرة وسيف الجلاد"


وأضاف وهبي، أن رصيده من التأليف للمسرح المصري - حينها - خمسين رواية شاهدت أم كلثوم، بعضها، وأجمع الشرق بأسره على أنها روايات أخلاقية اجتماعية، مشيرا إلى أن أم كلثوم ظهرت في عدة أفلام لم تنل نجاحا تستحقه مطربة الشرق، وألقى زملاؤها في الفن التقصير على غيرها 

احتراما للزمالة ولشخصها المحبوب



وأنهى وهبي، كلامه بواقعة اعتذار أم كلثوم، عن سماع قصة "جوهرة" التي تقدم بها إليها، مؤكدا أنها لو اختارت اللون من الروايات المصرية البحتة لوصلت إلى ما تستحقه من نجاح في عالم السينما، وأردف: تلك رسالة عتاب من شخص لا يبخس قدرك وفنك، وتقبلي مني أسمى عبارات الإعجاب والتقدير"


شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا