أخر الأخبار

10/recentpost

9/13/2018

لماذا لا يقوم الجيش المصري بدك الطيران المصري للتخلص من الإرهابين مرة واحد

إجابة السؤال الحائر ......
لماذا لا يدك الطيران المصري العريش و نخلص ......
=============================
حسابات الجيش المصري "المعقدة" .......
=======================
من فضلك ... لا تقل الجيش «بطىء» فى التعامل مع الإرهابيين و القضاء عليهم فى ساعة زمن ... هو ليس «بطيئاً» ... لكن عنده «حسابات» ... حسابات معقدة متشابكة مع بعضها ...

1 ــ الجيش المصرى واحد من أقوى عشرة جيوش فى العالم من ناحية القوة البشريّة أو مستوى التسليح ...
--------
2 ــ مستوى التدريب القتالى لأفراد الجيش على أعلى مستوى إحترافى عالمى بإعتراف قيادات العالم العسكرية الأجنبية شرقًاً و غرباً ...
--------
3 ــ الجيش المصرى يمتلك أشدّ الأسلحة فتكاً بعدو فى حجم الجيش الإسرائيلى ...
--------
4 ــ مستوى التسليح الشخصى لفرد القوات المسلحة مستوى تدميرى هائل ...
--------
5 ــ الجيش المصرى كمثل أى جيش فى العالم إعتاد مواجهة جيش عدوه النظامى فى «المساحات المفتوحة» ... صحارى ... بحار ... جو ...
--------
6 ــ الجيش المصرى يواجه لأول مرّة فى تاريخه عدواً يتواجد فى «مساحات ضيّقة» بين الأبنية السكنية و أماكن تجمّع مواطنين عاديين لا حول لهم ولا قوة ...
--------
7 ــ الجيش المصرى يواجه لأول مرة فى تاريخه عدواً بين مدنيين ... يسكن معهم ... و يجاورهم ... و يحتمى بهم ... و يختبئ فيهم .... بل عند المواجهة يتخذهم «دروعاً بشرية» يضعهم فى مواجهة نيران الجيش النظامى المحترف إن إقتضى الأمر ... و لا يهمّه إن سقطوا كلهم صرعى تلك النيران فداءً له ...
--------
8 ــ حسابات ضربة الجيش التى بين المدنيين معقدة و متشعبة و متشابكة ... عكس حساباته وقت توجيه نفس الضربة التى تقع بين جنود جيش عدوه النظامى في ساحة المعركة ...

لهذه الأسباب ... كانت حسابات الجيش المصرى النظامى ... أدق ... و أعقد ... وهو ما يحسبه البعض «بطءً» ... و هو ليس بالبطء ... إنما هى «مسئولية» ... مسئولية إزهاق أرواح مدنيين لا ذنب لهم إلا جيرتهم لإرهابيين ... و هو أهل لتلك «المسئولية» ... و قادر بإذن الله على تحمّلها كاملة ...

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا