أخر الأخبار

10/recentpost

9/13/2018

الدور العظيم لدولة الجزائر الشقيق في حرب أكتوبر 1973

يجب علينا كمصريين اعطاء كل ذي حق حقه.. والآن نسلط الضوء علي دور أشقائنا الجزائريين في حرب أكتوبر 1973
عند وقوع النكسة وبعد ضرب المطارات المصرية أرسل الرئيس بومدين الى الرئيس جمال عبد الناصربان جميع المطارات و الطائرات الجزائرية تحت امر وتصرف القيادة المصرية كما ارسلت على الجبهه المصرية ثلاث فيالق دبابات وفيلق مشاه ميكانيكا وفوج مدفعية ميدانى و فوج مدفعية مضادة للطائرات سبع كتائب اسناد وسرب طائرات ميج 21 وسربان ميج17 وسرب طائرات سوخوى وكان خطابه للجنود الذاهبين للقتال على الجبهه المصرية( ان جزء من امتنا يقع عليها عدوان فأذهبوا ودافعوا عنه وليس امامكم الا خيارين النصر او الشهادة )وعندما اتت 73 فكانت الجزائر اول دولة من الدول العربية التى تعلن حظر تصدير البترول للدول التى تساند اسرائيل.

اتصل الرئيس بومدين بالسادات مع بداية حرب اكتوبر وقال له إنه يضع كل إمكانيات الجزائر تحت تصرف القيادة المصرية وطلب منه أن يخبره فوراً باحتياجات مصر من الرجال والسلاح فقال السادات للرئيس الجزائري إن الجيش المصري في حاجة إلى المزيد من الدبابات وأن السوفييت يرفضون تزويده بها، وهو ما جعل بومدين، يطير إلى الاتحاد السوفييتي ويبذل كل ما في وسعه، بما في ذلك فتح حساب بنكي بالدولار، لإقناع السوفييت بالتعجيل بإرسال السلاح إلى الجيشين المصري والسوري، وهدد بومدين القيادة السوفيتية قائلا "إن رفضتم بيعنا السلاح فسأعود إلى بلدي وسأوجه خطابا للرأي العام العربي أقول فيه بأن السوفييت يرفضون الوقوف إلى جانب الحق العربي وأنهم رفضوا بيعنا السلاح في وقت تخوض فيه الجيوش العربية حربها المصيرية ضد العدوان الإسرائيلي المدعم من طرف الامبريالية الأمريكية"، ولم يغادر بومدين موسكو حتى تأكد من أن الشحنات الأولى من الدبابات قد توجهت فعلا إلى مصر.


شاركت جميع الدول العربية تقريبا في حرب 1973 طبقاً لاتفاقية الدفاع العربي المشترك، لكنها كانت مشاركة رمزية عدا سوريا والعراق والجزائر التي كان جنودها يشاركون بالفعل مع المصريين في الحرب بحماس وقوة على جبهة القتال.
- كانت الجزائر ثاني دولة من حيث الدعم خلال حرب 1973، بعد العراق المساهم على الجبهة السورية، فشاركت على الجبهة المصرية بفيلقها المدرع الثامن للمشاة الميكانيكية بمشاركة 2115 جندي و812 صف ضباط و192 ضابط جزائري.


- امدت الجزائر مصر بـ 96 دبابة و32 آلية مجنزرة و12 مدفع ميدان و16 مدفع مضاد للطيران وما يزيد عن 50 طائرة حديثة من طراز ميج 21 وميج 17 وسوخوي 7، (تصريحات للمستشار علي محمود محمد رئيس المكتب الاعلامي المصري بالجزائر في الاحتفال الذي أقيم في السفارة المصرية بالجزائر احتفالا بنصر اكتوبر).
قال الرئيس الراحل أنور السادات إن جزء كبير من الفضل في الانتصار الذي حققته مصر في حرب أكتوبر - بعد الله عز وجل - يعود لرجلين اثنين هما الملك فيصل بن عبد العزيز عاهل السعودية والرئيس الجزائري هواري بومدين، (تصريحات للسيدة كاميليا ابنة الرئيس السادات، في قناة الحياة الفضائية المصرية بمناسبة ذكرى حرب 6 أكتوبر 1973).

تفاصيل المشاركة الجزائرية
وهذه بعض إحصائيات لما قدمته الجزائر لهذه الحرب التي كانت هي ثاني دولة من حيث الدعم للحرب، بعد العراق:
العديد البشري:
2115 جندي
812 ضابط صف
192 ضابط
العتاد البري:
96 دبابة
32 آلية مجنزرة
12 مدفع ميدان
16 مدفع مضاد للطيران
الجوي:
. سرب من طائرات ميگ 21
سربان من طائرات ميگ 17
سرب من طائرات سوخوي 7
مجموع الطائرات : حوالي 50 طائرة
كان دور الجزائر في حرب أكتوبر أساسيا وقد عاش بومدين –ومعه كل الشعب الجزائري- تلك الحرب بكل جوارحه بل وكأنه يخوضها فعلا في الميدان إلى جانب الجندي المصري. (من كتاب "مذكرات حرب أكتوبر" للفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية).

شارك المقالة عبر:

7777

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا