أخر الأخبار

10/recentpost

8/10/2018

تعرف على غذاء مرضي التليف الكبدي. للتفاصيل من هنا

تعرف على غذاء مرضي التليف الكبدي، غذاء  مرضي التليف الكبدي بالتفاصيل ، تعرف علي الاطعمه الصحيه لمرضى التليف الكبدي والاطعمه التي تسبب لمرضى التليف الكبدي خطوره.

.
غذاء مرضى التليف الكبدي: 
بالنسبة لمرضى التليف الكبدي لابد من الاهتمام بالمواد النشوية مثل الخبز، الأرز، المكرونة بالاضافة للفاصوليا، البسلة، الفول المدمس، وذلك حتى نمد الجسم بالجلوكوز اللازم ونحافظ على مستواه بالدم، لذلك لابد أن توزع هذه الأنواع من الغذاء على ثلاث مرات يوميا.
أما العسل، المربى، الحلويات، وغيرها من السكريات فهي غير ضرورية، بل قد تكون عاملا من عوامل اضطراب نسبة السكر بالدم.
أما المواد البروتينية، فلابد من الاهتمام بها ولكن بطريقة جديدة من خلال الإقلال من اللحوم، الأسماك، الطيور واستبدالها بالفول، الفاصوليا، اللوبيا، العدس، البيض، اللبن الحليب، الزبادي بحيث لا تزيد كمية البروتينات في مجموعها عن 300 جرام يوميا.
أما المواد الدهنية حتى لا يصيب المريض بعسر الهضم يجب أن يتناول المواد الدهنية لا تزيد عن 70 جراما، ولا يقل عن 40 جراما يوميا، وأن يكون الجزء الأكبر من الزيوت النباتية والجزء الأصغر من الدهنيات الحيوانية.
ويجب أن نعلم أن غالبية الأغذية التي نتناولها يدخل في تركيبها المواد الدهنية.. فاللبن به مواد دهنية حيوانية والخضروات تحتوي على المواد الدهنية النباتية.
لذلك يمكن القول بأنه من المسموح إضافته ملعقة كبيرة من الزيوت النباتية إلى الطعام وقالب صغير 10 جرامات من الزبد المبسترة للطعام.

.

كما أنه من الملاحظ أنه يوجد نقص في الفيتامينات الضرورية للجسم في مرضى التليف الكبدي وذلك نتيجة فقدان الشهية، وقلة الهضم والامتصاص؛ لذلك في بعض الحالات نفضل إضافة بعض الفيتامينات.. كما نلاحظ أيضا نقص بعض المعادن في مرضى التليف مثل: الزنك والمنجنيز والكالسيوم مما يؤدي لشكوى مرضى التليف الكبدي من تقلص العضلات ونقص بعض الهرمونات، بل قلة الكفاءة الجنسية.. لذلك لابد من إمداد هؤلاء المرضى بالأدوية المحتوية على هذه المعادن، لو أنني أفضل الأغذية الطبيعية مثل الخضروات والفاكهة. 
والملاحظ أن مرضى التليف الكبدي لديهم استعداد لاختزان الماء والملح، لذلك نلاحظ في بعض المرضى الامتلاء وتورم القدمين عند الوقوف لمدة طويلة أو عند السفر، ويعتقد البعض خطأ أن هذا نتيجة اضطراب بالدورة الدموية للقدمين أو أنه دوالي بالساقين، وينصح بضرورة الامتناع عنه نهائيا. 
ويعتقد البعض أن الموالح مثل البرتقال واليوسفي (ملح) ويمكن أكلها إلا إذا كان المريض يعاني أيضا من حموضة بالمعدة، ويمكن استبدال الملح بقليل من الخل ولكن لابد من التعود على الطعام بدون ملح، خاصة أن الخل غير مناسب للمصابين بحموضة المعدة.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا