أخر الأخبار

10/recentpost

7/13/2018

قطر ليست في حضن العرب...و لكن في حضن من الآن؟

قطر ليست في حضن العرب...و لكن في حضن من الآن؟
.
.
هل تتذكرون تلك الخريطة التي كان االبعض ينشرها بكثافة على مواقع التواصل الإجتماعي و التي توضح الوهم المزعوم ب " إسرائيل الكبرى " من النيل إلي الفرات ؟
.
.
المضحك و المثير للعجب هو أن من يقومون بنشر هذا الهراء هم العرب أنفسهم..بل و أظن أن أحد البلهاء هو من صمم الخريطة و هو يظن أنه يوضح للعالم السر الخطير.
.
.
منذ نشأة هذا الكيان الصهيوني و هو يرسل رسائل خادعة للجميع..و يصدر الأوهام لعقول لا تقرأ و لا تفهم....بل و تردد كالببغاوات ما لا تعي. و هنا..لا أقصد أننا شعوب مصرية و عرب فقط من تم التلاعب بهم بمثل هذه الأوهام...و لكن ينضم إلينا الفئة المستهدفة ..و هي عوام اليهود أنفسهم...و إليكم بعض هذه الأوهام :

.
1. إذا لاحظتم أن أحد مطالب مصر و السعودية و الإمارات و البحرين من دويلة قطر : العودة إلي حضن الأشقاء العرب...و السؤال: في حضن من ترتمي هذه الدويلة؟ نترك الإجابة الآن و لعدة دقائق.
.
.
2. الوهم الذي تم تصديره لعوام اليهود حتى يتم تهجيرهم إلي أرض فلسطين المحتلة هو أنها إسرائيل أرض الميعاد و أرض الرب و أن لهم تاريخ قديم بها و أن لهم هيكل مقدس تحت المسجد الأقصى و هنا نسأل:
.
كيف ؟ و كبار صهاينة العالم بمشروعهم " وطن قومي ليهود الشتات " كانوا يحاولون إنشاء وطنهم في المناطق الآتية:
.
تركيا: مدينة أرارات بتركيا و زعموا أنه المكان الذي إستقرت به سفينة نبي الله نوح عليه السلام.
أوغندا: عن طريق المشروع البريطاني بأوغندا.
اليابان: مشروع فوجو.
روسيا: و محاولات العودة إلي الأرض القديمة التي إستولوا عليها ما بين روسيا و أوكرانيا و أسموها بأرض الخزر و هي نشأة اليهود الأشكيناز...و لا علاقة لهؤلاء ببني إسرائيل على الإطلاق.
مدغشقر: مشروع النازي الذي قرر تجميع يهود أوروبا و إرسالهم إلي مدغشقر.
غينيا: المشروع البريطاني بغينيا.
أستراليا: مشروع بورت ديفي بتسمانيا.
كندا و الولايات المتحدة: في منطقة البحيرات العظمي ما بين الدولتين.
.
.
إذاً...المنطق يقول لنا أن هؤلاء السذج و المجاذيب من اليهود الذين تم تجميعهم من الشتات و تمكينهم من أرض فلسطين...ما هم إلا ضحايا لأكذوبة صهيونية كبيرة الغرض منها إنشاء كيان إجرامي إرهابي في وسط الوطن العربي و إلي جوار مصر على الأخص. و الدليل أن التوراة و شروحها و جميع كتبهم المقدسة - بإستثناء التلمود الذي كتبه الخاخامات - لا تأمرهم بإحتلال أرض الشعوب الأخرى لإرضاء الرب ! و لكنهم نفذوا أوامر تيودور هرتسل و باقي العصابات الصهيونية التي خطفت الديانة اليهودية ثم قامت بإعادة تصديرها لعوام اليهود وفقاً لرؤيتها و مصالحها و مطامعها بالعالم.
.
المنطق..و تؤكده الأحداث التي عشناها منذ 2011...يعلمنا أن هؤلاء الصهاينة بدولتهم إسرائيل...تعمدوا التواجد على الحدود المصرية كي يحاولوا إيذاءها و إسقاطها...كما كانت كلابهم الخونة تهتف بميدان التحرير ثم بباقي الميادين و الشوارع التي تواجد بها ضباط الموساد وسط الخونة ...و للأسف سقط في فخهم السذج و حديثي العهد بالحياة و الموتورين و محبي الفوضى و اللصوص و النشالين و أرباب السجون...و لا ننسي الوكلاء الحصريين للخيانة: الإخوانجية و توابعهم.
.
إذاً..كل هذه الخرافات التي أقنعوا بها بسطاء اليهود الذين أتوا بهم من الشتات...و يقودوهم خاخامات متطرفين إلي درجة الجنون...الغرض منها التواجد على حدودنا الشرقية...ثم تسخير الخونة من الفلسطينيين و البدو " لا تنسوا من إقتحموا السجون يوم 29 يناير 2011 " ثم الخونة بالداخل و كلنا نعرفهم الآن بعد سقوط الأقنعة.
.
لم تستطع القوى الصهيونية من التوسع الأرضي...و فشلت في رفع علمها ذو النجمة السداسية الزرقاء إلا على الأراضي المحتلة منذ 1948-1967....و لكنها نجحت في السيطرة على بعض الأنظمة التي تحكم دويلات ستالايت- دويلات تابعة و خادمة - و هذا يقودنا إلي الإجابة على السؤال الأول:
.
.
دويلة قطر ترتمي في أحضان الكيان الصهيوني- إسرائيل - الذي نجح في توسيع نفوذه السياسي و سيطر على هذه الدويلة التي ترد على مطالب دول المقاطعة تماماً كما ترد سيدتها إسرائيل على مطالب الأمم المتحدة. لا تتعجب و أنت تلاحظ التشابه الكبير بين أسلوب قطر و إسرائيل...لأنك إذا قرأت سلسلة كلاب الحرب , ستتذكر المقال الذي كتبت فيه: إسرائيل صامتة منذ 2011...إسرائيل لا تضع كلمة مصر في جملة مفيدة منذ 2011...و لكنها تحادثنا بواسطة خدمها: قطر و تركيا و إيران و السودان و بطبيعة الحال عصابات الإخوانجية و توابعهم من المتأسلمين و المتمسحين و الثورجية.

.
هل أيقنت أن وكلاء تل أبيب كانوا بقصر الإتحادية و جاسوسهم في منصب الرئيس و لمدة عام؟ هل أدركت أن هؤلاء السفلة خدم تل أبيب..تمكنوا من الصعود لسدة الحكم بسبب سذاجة و تأييد البعض لهم..بداية من النزول للشوارع في 25 يناير و إنتهاء بإنتخابهم ..لدرجة أنهم هددوا بحرق مصر إذا لم يتم إعلان جاسوسهم رئيساً لمصر في الإنتخابات التي إستخدموا فيها كل وسائل الحشد و التزوير و الرشاوي..و التهديد كان بثقة عالية لأنهم يتسترون خلف جموع المؤيديين من المخدوعيين و السذج و المغفليين؟
.
.
هل فهمنا كيف تحركت القوى الصهيونية ..بإنشاء دولة خادمة لهم تسمى إسرائيل....ثم السيطرة على عدة دويلات أخرى تخدمهم كما تخدمهم إسرائيل؟
.
هل تفكر فيما أفكر فيه؟ أنا أفكر أن هذه الدويلات تمت صناعتها من أجل تنفيذ هذه المهمة: سايكس بيكو...أنشأت لهم دول تعلن أنها منبع العروبة و لكنها خادمة لهم..و تلك الدويلة القطرية التي تم تكوينها عام 1971....ربما ...كان تكوينها من الأساس للعب دورها الذي تلعبه الآن .
.
يظن البعض أن تقويض قطر و مقاطعتها هي نهاية الرد المصري على كل من تآمر و مول و خطط لدمار مصر و إغتيال جنودها و أهلها...هذه هي البداية فقط....لأن ما قاله الرئيس السيسي في مؤتمر الإسلامي العربي الأميركي يؤكد لكل صاحب منطق سليم أن الدولة المصرية لن تكتفي بالضربة الدبلوماسية ..فنحن نتعامل مع أرض عداء تسببت في سفك دماء و تخريب بلاد و تشريد شعوب و مشكلات إقتصادية و شعوب تعاني ...الرجل الذي قال على الملأ أنه يحمل الأمانة و أن مصر لا تنسي من وقف ضدها, يجعلني أثق في قيادته و أنه سيقود معركة تكسير الأعداء مهما علت أبواق الثرثرة و التشكيك.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا