أخر الأخبار

10/recentpost

7/07/2018

مدفع أبو جاموس

- أبو جاموس هو مدفع هاوتزر عيار 155 ملم أهالى السويس أطلقو عليه هذا الأسم لصوته المخيف ولشدة تدميره وكان صوته يشبه صوت الجاموس كان محصن في نقطه عيون موسي الحصينه واستخدم لضرب السويس وقصف مصانع البترول والزيتيات ومصنع السماد وميناء الأدبية والمنشآت المدنية بمدينة السويس وبور توفيق غرب القناة .طوال فتره حرب الاستنزاف والتي هجرها الكثير من سكانها

- هو ضخم جدا ومداه يصل إلى اكثر من 30 كم وكان يضرب ثم يختبأ ومن هنا كان صعبا على الطيران المصري تحديد مكانه وقد استعمل الإسرائيليون خطة ماكرة للتمويه وهي ايجاد فتحات تهوية كثيرة حتى تقوم بتشتيت الدخان الذي ينتج عن المدفع وطرد الدخان بوسائل تهوية عديدة بحيث لايرى من السماء ولا يقدر على تحدد مكان المدفع

- تم الاستيلاء على هذا الموقع حيث صدرت الأوامر بمهاجمة النقطه يوم 9 أكتوبر إلى إحدى الوحدات الميكانيكية التي شكلت ثلاثة مجموعات قتال دفعت الأولى في اتجاه راس مسلة والثانيةإلى منطقة مقتل المصري والثالثة إلى موقع عيون موسى ، ولإحساس العدو بإصرار قواتنا على الاستيلاء على الموقع انهارت روحهم المعنوية وانسحبت قواته وفرت تاركه ورائها الموقع بكامل أسلحته ومعداته ، ونجحت مجموعة القتال في الاستيلاء على الموقع قبل آخر ضوء يوم 9 أكتوبر وقامت بتأمين الهيئات ذات الأهمية التكتيكية والحيوية حوله .

- وبعد ذلك تحولت النقطة الحصينة من خط بارليف بمنطقة عيون موسى إلى مزارا سياحيا يقصده السياح من مصريين وغير مصريين بعد أن كانت مصدرا لرعب وخوف اهالى مدينة السويس من المدنين حيت كانت أهم المواقع التي كان الجيش الإسرائيلي يقصف ويدمر السويس من خلالها.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا