أخر الأخبار

10/recentpost

7/13/2018

زعماء يسعون لإقامة الجمهورية الأولى


عندما تقرأ التاريخ متجردا
تري أن محاولة أقامة (الجمهورية الأولي ) بدأت في عام ١٨٠٥ منذ عهد محمد علي وتم هدمها ثم محاولة أقامتها مرة اخري في عهد عبد الناصر وتم هدمها
ثم محاولة أقامتها مرة ثالثة في عهد السادات وتم هدمها
والأن المحاولة الرابعة في عهد السيسي لأعادة بناء الجمهورية الأولي التي بدأها محمد علي ولم تكتمل

بمزيد من أتساع الرؤية والفهم تجد أن هناك اختلافات أيديولوجية وفكرية واستراتيجية بين محمد علي وعبد الناصر والسادات والسيسي مابين التوجه والرؤية الداخلية والخارجية كرجل دولة أو كزعيم وطني قومي
أو متخذا لبعض القوي الخارجية والداخلية كداعم له في مشروعه ..

لكن الثابت والموثق والحقيقة واليقين
أن نفس الدول التي منعت الجمهورية الاولي من القيام في عهد محمد علي وكسرتها هي نفس القوي التي كل مرة ومع كل من حاولوا أقامتها تسقطها
وهي نفس القوي التي تحاول أسقاطها في شخص السيسي

ولكن الفارق بين كل هؤلاء الزعماء وبين السيسي
هو أنه قاريء جيد لكل التاريخ والأخطاء ولم ولن يكررها رغم محاولات استدراجه أليها
أنا من خلال رؤيتي المتواضعة يمكنني القول
أننا في المحاولة الرابعة والأخيرة لأقامة الجمهورية الأولي مع أدراك تام لكل ماحدث مع المحاولات الثلاث السابقة

نعم هي المحاولة الاخيرة....
وسط نفس القوي التي تتأمر منذ ١٨٠٥ ومن قبلها وحتي الأن

هي دي حرب الوجود
الحرب الأخيرة لإقامة مشروع الجمهورية الأولي
فإما أن نقيم جمهوريتنا الأولي
أو.......!

ولا بديل...مهما كان الثمن..

سنكون ..
وستحيا مصر رغم أنف العالم

شارك المقالة عبر:

7777

اترك تعليقا:

الاكتر شيوعا